مساحة [غير متاحة]

تدوينة متجددة

- الحادي عشر من فبراير/ 2019 

لم يعد في المكان ما يتسع ولو بعضاً من النور.
لم يعد في القلب ما يتسع ولو بعضاً من الشعور.

تلك أيام قد خلت وأخرى مضت، وباتت مساحة غير متاحة.


- الثاني عشر من فبراير/2019

كنت أخاف أن أقول يوماً ليتني أعود.
ليتني أعود .. فأكتوي، وأكتفي، وأرتوي.


- الثامن عشر من فبراير/2019

أهرب؟ ولكن أين المنفذ؟
الطريق مغلق.
هناك الباب!
أفتح .. لأجد الحائط
وتخور قواي قُبيْل المخرج.


الحادي والعشرون من أبريل/ 2020

الانتظار. تلك المساحة الفارغة والتي تمتد حتى منتهى بصرك. لا خط نهاية، لا باب، ولا حتى لوحة ترشدك في الطريق لتعرف كم كيلومتراً تبقى أمامك. أنت الآن حبيس اللحظة، حبيس الظرف، حبيس المكان، حبيس عقلك، حبيس أفكارك، حبيس مشاعرك. تشغل نفسك بين الفينة والأخرى بما قد يجعل وقتك يمضي بشكلٍ أسرع، ولكنك تعود لذات المكان: مساحة فارغة من الوقت مليئة بخططك المهمشة/المهشمة. أنت محبط، نَزِق، ولكن من حولك مشعّون بالإيجابية. تصطنع الابتسامة بصعوبة وتبتلع غضبك، تحاول أن تكون مثلهم، أن تنظر للموضوع من زاويتهم، ولكنك تعود لذات المكان: مساحة فارغة من المشاعر مليئة بحنقك.

اترك تعليقًا

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s